السبت، 22 يونيو، 2013

حقيقة الامر

الحقيقة أن الأمر ليس له علاقة بالإسلام من قريب أو بعيد ، فالإسلام باق رغم انف الجميع والإسلام ليس حكرا علي احد أو موقوفا علي جماعة بعينيها أو شخص واحد وإلا كان الإسلام قد سقط بموت الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ، والإسلام بقي واستمر وسيستمر في مصر - وقبل ظهور من يسموا أنفسهم بالإخوان والجماعات الإسلامية والسلفيين والجهاديين وكل هذه المسميات الغريبة والمستحدثة – رغم انف التتار والصليبين والدولة الفاطمية - ذات المرجعية الشيعية – والفرنسيين والانجليز وحسني مبارك ولتقرءوا التاريخ ياسادة - وسيبقي رغم انف محمد مرسي وجماعته وأذنابه.
الأمر إذن له علاقة بالقصر الجمهوري والحكم والمصالح والمناصب والأموال والكراسي والحفاظ علي التنظيم آيا كان مسماه، هذا التيار الإسلامي بكل مسمياته المستحدثة كانوا في حالة تهميش ما يقرب من ثلاثين عاما أو يزيد وفجأة وجدوا أنفسهم فوق الأرض أمام شاشات التلفاز والإعلام والجرائد والمجلات وأصبحوا يلقبون بالمشايخ والأئمة والمرشدين ويوصفون بالطهارة والعلو والسمو إلي أخر هذه الألقاب المتعددة التي يطلقونها علي أنفسهم وامتلأت جيوب جلابيبهم بالأموال من برامج التوك شو والتي تصر إصرار غريب علي استضافة هؤلاء المرضي النفسيين .
إذن ومرة أخري الأمر بعيد كل البعد عن الإسلام وبعيد كل البعد عن تطبيق الشريعة الإسلامية والجهاد في سبيل الله وكل هذه الأشياء التي يصدرونها للناس كذبا وبهتانا وزورا ، إنهم يبحثون عن مصالح شخصية فقط خرجوا من تحت الأرض ومن السجون وانطلقوا كالجراد المنتشر فامتلأت البطون ويريدون المحافظة علي هذا الخروج وهذا الشبع بكل ما آتوا من قوة حتى ولو بحرق مصر وقد أعلنوها صراحة مرات عدة .
والدليل علي ما أقول، عام من الحكم وتحت أيديهم السلطة التشريعية بأكملها ومع ذلك لم يصدر قانون واحد أو حتى شبه قانون يمهد لتطبيق الشريعة الإسلامية ، مع العلم وبحكم دراستي ومهنتي فان الشريعة الإسلامية مطبقة في القانون المصري في معظم قوانينها مثل قانون الوقف وقانون الأحوال الشخصية الخاص بالزواج والطلاق وقانون المواريث وقانون الوصية ، بل أن 90% من القانون المدني  يوافق الشريعة الإسلامية مثل البيع والشراء والإيجار والشفعة وقواعد الإثبات بالكتابة أو بشهادة الشهود كلها توافق الشريعة الاسلامية، ويتبقي فقط القانون الجنائي وهو القانون الخاص بالسرقة والقتل والزنا وخلافه وهي حدود الشريعة الإسلامية السبعة [ السرقة – الزنا – القذف – شرب المسكر – البغي – الردة – والحرابة ] وقد اتفق العلماء بالإجماع علي أن تطبيق تلك الحدود السبعة يستلزم لها شروط خاصة علي سبيل الحصر وليس المثال لتطبيقها وحتى الان لم يقم من بيده او من بيديهم الحكم باتخاذ أية إجراءات أو تشريعات تمهد لتطبيق هذه الحدود ، ولن يطبقوها.
إذن نحن نعيش في وهم وكذبة المشروع الإسلامي فالحقيقة الواضحة الجلية أننا نعيش المشروع المتأسلم ، ولتنزلوا إلي الشارع في مليونات الشريعة واسألوا هؤلاء الهاتفون المتحمسون المتأسلمون ماذا تعرف عن الشريعة الإسلامية بل واتحدي أن يعلم آيا منهم علي سبيل المثال ما معني كلمة الحرابة وما هي حدها في الشريعة.
والخلاصة ياسادة فالحاكم المسلم الملتحي الحافظ لكتاب الله لن يدخلني الجنة والحاكم العلماني الليبرالي الغير ملتحي لن يخرجني منها إذا أرادني الله أن ادخلها – إذا أصلح الحاكم وعدّل ووفر لي المأكل والمشرب والكرامة وجبت طاعته وإلا فلا – أما دخولي الجنة من عدمه فهذا أمر بيني وبين رحمة ربي وميزان أعمالي.
 بسم الله الرحمن الرحيم
من يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره
صدق الله العظيم
إذن يسقط محمد مرسي لأنه خان الأمانة وكذب ولم يصلح ولم يعدل. 

الأحد، 5 مايو، 2013

حتي نعلم من هم حكامنا اليوم




اول ما نزل به الوحي الأمين علي رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام من كلمات كلمة اقرأ – فالقراءة دعوة للتأمل والتصفح والتعلم والمعرفة التي قد تجنبنا الفتن والأهوال لذلك ادعوكم للقراءة – لقراءة رسائل حسن البنا الذي اخذ الدين ستار له كما يفعل أحفاده حاليا ، طالعوا هذه الرسائل ستكتشفون الكثير من العجب العجاب والإلحاد وسوف أوجز لكم تاريخ هذا الرجل حتي تعلموا من هم حكام مصر اليوم . 

حسن البنا يهودي من أب وأم يهوديان وهو ليس مصريا.. حسن البنا قدم إلي مصر هو وعائلته من المغرب هربا من الألمان في الحرب العالمية الأولي [ العقاد ... عن حسن البنا ... في آخر مقال له بجريدة الأساس ... في 2 يناير1949 ] . 

تلقفته واحتضنته الجماعات اليهودية في مصر وقامت بتوفير المأوي والعمل له والتحق والده بالعمل في هيئه السكة الحديد المصرية في مهنه إصلاح ساعات الهيئة و هي المهنة التي كان يحتكرها ويجيدها اليهود في مصر [ من مقالات جمال الغيطاني في اخبار اليوم بعنوان نقطة عبور عن نشاط اليهود الاقتصادي في مصر ].
 حسن البنا واسمه المزور الذي دخل به مصر هو حسن احمد عبد الرحمن أضاف له والده كلمة البنا، وبالطبع ستجدون في جميع الموقع الاخوانية أو حتي حين التحدث مع الإخوان يقولون انه الإمام حسن البنا ووالده كان يعمل مقرئ وان حسن البنا مجدد القرن العشرين هو صاحب الرسالة وحين تجادلهم في الأمر وتخبرهم بان صاحب الرسالة هو سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم يقولون والإمام حسن البنا رضي الله عنه كما يطلقون عنه في مجالسهم وكتبهم هو ناقل الرسالة عن الرسول عليه الصلاة والسلام بل والأكثر من ذلك أنهم - أقصد الإخوان - أنهم حين يجلسون معا يقرءون كتب ورسائل حسن البنا ويقولون عنها أنها جلسات للذكر. 

ويدعي البنا في الجلسات الخاصة اعتماد فكره علي المذهب الأحمدي المنتشر في الهند الذي يقوم في الأساس علي أن جبريل عليه السلام لم يتوقف عن الوحي بعد الرسول صلي الله عليه وسلم... وهو ينزل الآن علي معلمي الأمة و طبعا البنا احدهم، ومن هنا نعرف ما هي قصه السمع و الطاعة عند الإخوان ، لان معلمهم يُوحي له لذا فهي جماعه ضالة مضله للامه وجب قطع دابرها ودابر أتباعها علي الفور. 

وبما أن الوحي لم يتوقف و بما انه معلم فان من حقه تحريف القران واليكم مثال صارخ لتحريف القران عند البنا و أتباعه المنحرفين:
وان الله وملائكته يصلون علي معلمي الناس الخير....وهذا تحريف للأيه 56 من سورة الأحزاب التي تقول: [إن الله وملائكته يصلون علي النبي] هذا هو تاريخ وافكار ومبادئ حكام مصر اليوم وللحديث بقية.




الأحد، 14 أبريل، 2013

مبارك والاخوان


افرح كما تشاء
اضحك كما تشاء
واشمت كما تشاء
قل إننا جميعا سفهاء
بل إننا كنا جهلاء
نعم نحن جهلاء
تركناك تعبث بنا كما تشاء
تجعل من الرجال نساء
ولما انتفضنا
جئنا بفاسق يدّعي انه
مبعوث السماء
كالجراد انتشر
يُكمِل طريقك في ذكاء
نعم نحن أغبياء
فكلاكما في القذارة سواء